ألمانيا تحول أحد مناجمها الفحمية القديمة لمحطة تخزين عملاقة للطاقة المتجددة

الرئيسية » الكيمياء البيئية والغذائية » ألمانيا تحول أحد مناجمها الفحمية القديمة لمحطة تخزين عملاقة للطاقة المتجددة

تقوم ألمانيا بتحويل واحد من مناجمها الفحمية القديمة إلى محطة عملاقة والتي سوف تستخدم لتخزين الطاقة الكهرومائية وتوفير الطاقة لما يقرب من 400 ألف منزل مع أمل أن يتوسع الأمر ليشمل أرجاء البلاد في السنوات المقبلة.

فبعد نصف قرن من الخدمة لمنجم الفحم الصلب  Prosper-Haniel فإنه سيحال للتقاعد بحلول العام 2018 وحينها ستبدأ المهمة لتحويله لمنشأة للطاقة النظيفة.

ويعمل باحثون من عدة جامعات ألمانية جنبا بجنب مع شركات هندسية خاصة بالإضافة للحكومة على دراسات الجدوى لهذا الموقع منذ العام 2012، وإذا نجح المشروع فمناجم أخرى كهذا قد تهيأ لذلك.

بعمق 600 متر يوفر المنجم ما لا تملكه المنطقة بطبيعتها وهو الارتفاع؛ وهذا عامل بالغ الأهمية إذا كنت تريد إنشاء محطة ضخ مثل هذه مع مخزن يقع على أرض مرتفعة عادة ما يغذي آخر في الوادي أدناه.

تتدفق توربينات المياه فتولد الطاقة الكهربائية، وتعاد المياه التي ضخت أثناء فترة انخفاض الطلب.

في مناطق مثلRhineland  أو  Ruhr قلة التضاريس في صفحة الأرض لا توفر فروق  الارتفاع الضرورية للطاقة الكهرومائية. ويوضح موقع المشروع: ” هذا هو المكان الذي تأتي فيه مناجم الفحم السابقة.”

وستستهلك المحطة المحولة 200 ميغا واط من الطاقة من توربينات الرياح والألواح الشمسية ومصادر الكتلة الحيوية المثبتة على سطح المنجم.

وبالنسبة للمحطة فالماء يمكن أن يُضخ من المنجم أثناء يوم مشمس أو عاصف على وجه الخصوص، ويخزن الماء بفاعلية كوحدة حجمية في أعلى المخزن حتى تحين الحاجة لاستخدامه، بطول 26 كيلو متر من الأعمدة مع احتمالية تخزين مليون متر مكعب من المياه المتدفقة من خلالها بمساعدة قوة الجاذبية.

وبينما تستهلك مرافق تخزين الطاقة الكهرومائية طاقة أعلى مما تنتجه؛ فإنها تصبح مهمة جدا لموازنة أحمال الطاقة الكهربائية أثناء أوقات الذروة عندما تكون مصادر الطاقة المتجددة الأخرى كالرياح والطاقة الشمسية غير متاحة.

إذا تحققت المحطة كما هو مخطط لها على أرض الواقع، فسوف تساعد المنطقة المحيطة بها في تحقيق هدفها بالحصول على نسبة 30% من الطاقة من مصادر متجددة بحلول العام 2025. بالإضافة لإتاحة وظائف جديدة وإنتاج نشاط اقتصادي في المنطقة التي تعتمد على مصادر الطاقة التقليدية.

هذا المشروع ليس وحيداً، فمشروع مثله تم اقتراحه في أمريكا والعمل يجري حاليا في منجم ذهب مهجور في أستراليا بخطة عمل مشابهة لهذا.

من الفوائد الإضافية لهذه المشاريع أنها لا تساهم في تشويه الطبيعة أو تحويل مسار الأنهار، والتي تعتبر مشكلة بالنسبة لمصانع الطاقة الكهرومائية الأخرى.

وبالطبع نحن نحب فكرة أن يتحول الوقود الأحفوري لأمر له تأثير أفضل بكثير على الكوكب، فنحن لا نطيق صبراً لنرى المنتج النهائي.

 

المصدر:

 NIELD,DAVID.|24 MAR 2017.|Germany Is Converting a Coal Mine Into a Massive Renewable Energy Battery.| Science Alert.| Retrieved (28/6/2017).| From: http://www.sciencealert.com/germany-is-converting-a-coal-mine-into-a-massive-renewable-energy-battery

شارك هذه المادة!

المساهمون: