ربما لا يوجد شيء يتفوق على النوم في الهواء الطلق، لكن عليك الحذر من الخيمة التي تستخدمها! فقد وجد علماء بأنّ الهواء داخل الخيمة قد لا يكون جيد كما يعتقد بعض الأشخاص.

وجدت دراسة تم نشرها في مجلة Environmental Science & Technology أنّ مثبطات اللهب المستخدمة في صناعة الخيم تنبعث داخل الخيمة المغلقة. وهذا الانبعاث قد يؤدي إلى استنشاق المثبطات من قبل الأشخاص داخل الخيمة، عوضاً عن الهواء النقي.

يفضل العديد من البشر الابتعاد عن المدن والضواحي والاتحاد مع الطبيعة عن طريق التخييم. لكن بعض الخيم التي تباع، في الولايات المتحدة مثلاً، قد تعالج بواسطة مثبطات اللهب. تقوم هذه المثبطات، بشكل أساسي، بمنع اشتعال الخيم بواسطة نار المخيم. كما أظهرت بعض الدراسة بأنّ هذه المواد قد تؤثر على الصحة الإنجابية وتطور الجسم. في حين ركّزت دراسات أخرى على الآثار الصحية لهذه المواد عن طريق لمس الأثاث والالكترونيات المعرضة لها. أرادت كل من هيذر ستابليتون Heather M. Stapleton وزملائها التأكد فيما إذا كانت الخيم مصدر للتعرض لهذه المواد.

قام الباحثون بفحص الهواء داخل 15 خيمة مختلفة للتأكد من وجود مثبطات اللهب أو عدمه. قدر الباحثون، اعتماداً على قياساتهم، بأنّ النوم داخل الخيمة لمدة 8 ساعات قد يعرض الشخص إلى كمية من المواد تتراوح بين القليل من النانوغرام إلى 400 نانوغرام لكل كيلوغرام. وعلى الرغم من هذه الكمية القليلة، إلا أنّه يجب الانتباه إلى مصادر التعرض لمثل هذه المواد، خاصة عند الأطفال نظراً لانخفاض وزنهم مقارنة مع البالغين، لتحديد أي آثار صحية محتملة. كما قام الباحثون، أيضاً، بفحص أيادي 20 متطوع قبل وبعد تجهيز الخيم، ووجدوا بأنّ مستويات مثباطات اللهب العضوية أكبر بكثير بعد تجهيز الخيم عند مقارنتها قبل تجهيز الخيم.

المصادر:

Tent camping could lead to flame retardant exposure. American Chemical Society. Retrieved January 5, 2017, from https://www.acs.org/content/acs/en/pressroom/presspacs/2016/acs-presspac-may-11-2016/tent-camping-could-lead-to-flame-retardant-exposure.html

Gomes, G., & et al. Characterizing Flame Retardant Applications and Potential Human Exposure in Backpacking Tents. Environ. Sci. Technol., 2016, 50 (10), pp 5338–5345. DOI: 10.1021/acs.est.6b00923

 

شارك هذه المادة!