لا تزال مقاومة السرطان للعلاج الكيماوي تشكل تحدياً كبيراً ذلك أن العلماء يتناولون الموضوع من العديد من الزوايا بقدر ما يمكن. أظهرت، حديثاً، طريقة اقتران مجموعتين من المركبات – طب الألم وأيونات المعادن – نتائج من الممكن أن تجعل هذه الطريقة إحدى الطرق الواعدة لصناعة عوامل مضادة للسرطان. يقول العلماء في مجلة الجمعية الكيميائية الأمريكية للكيمياء غير العضوية أنّ الجمع بين الاثنين أدى إلى مركبات جديدة يمكن أن تدمر الخلايا السرطانية المقاومة للأدوية وتترك معظم الخلايا الطبيعية وحدها في الاختبارات المعملية.

استخدام أيونات المعادن في أدوية السرطان لديه تاريخ طويل نسبياً. فعلى سبيل المثال، يعد العلاج باستخدام السيسبلاتين Cisplatin العلاج البلاتيني الذي استخدم لسنوات ضد سرطان الرئة والمبيض وغيرها من أنواع السرطان، ولكن في كثير من الأحيان، تتطور مقاومة السرطان للأدوية. ظهر في الآونة الأخيرة طرق جديدة يمكن أن تستخدم لتدمير الخلايا السرطانية. فقد أظهرت المعقدات المعدنية الأخرى غير البلاتيني كمواد محتملة لمعالجة السرطان. حيث وجدت الدراسات أنّ أدوية الالتهاب غير الستيروئيدية NSAIDs تعمل ضد بعض أنواع السرطان وتعزز النشاط من الأدوية الأخرى. الأمر الذي دعى كل من بول جي دايسون Paul J. Dyson وزملائه ربط كل من مركبات الـ NSAIDs بما فيهم الإندوميتاسين Indomethacin وديكلوفيناك Diclofenac مع كل من الروثينيوم Ruthenium وأيونات الأوزميوم Osmium لمعرفة فيما إذا كان يمكن التوصل إلى تركيبة فعالة.

تمكن العلماء من ابتكار عدة معقدات NSAIDs-أيون المعدن، حيث قاموا بتمييز هياكلها واختبارها في المختبر لإمكانية مكافحة السرطان. وكانت بعض المركبات أكثر فعالية ضد خلايا سرطان المبيض من السيسبلاتين. وعدد قليل منهم إلى حد كبير أكثر سمّية للخلايا مقاومة السيسبلاتين مقارنة مع الخلايا السليمة، والتي تعد أحد العوامل الهامة التي يحتمل أن تحد من الآثار الجانبية للطريق.

المصادر:

Pairing pain medicine with metal ions to battle cancer. American Chemical Society. Retrieved December 30, 2016, from https://www.acs.org/content/acs/en/pressroom/presspacs/2016/acs-presspac-february-17-2016/pairing-pain-medicine-with-metal-ions-to-battle-cancer.html

Păunescu, E., & et al. Nonsteroidal Anti-inflammatory—Organometallic Anticancer Compounds. Inorg. Chem., 2016, 55 (4), pp 1788–1808. DOI: 10.1021/acs.inorgchem.5b02690

شارك هذه المادة!